القضاء البريطاني يقرر تسليم أسانج لواشنطن

القضاء البريطاني يقرر تسليم أسانج لواشنطن

حدد القضاء البريطاني، يوم الرابع من كانون الثاني (يناير)، للبت في قرار تسليم مؤسّس ويكيليكس جوليان أسانج للولايات المتّحدة التي تريد محاكمته لنشره مئات آلاف الوثائق السرّية.

وقالت القاضية فانيسا باريتسر، بعد قرابة أربعة أسابيع من جلسات الاستماع في المحكمة الجنائية "أولد بيلي" في لندن، إن مؤسس ويكيليكس سيبقى في السجن، بانتظار صدور القرار، المقرر بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في 3 تشرين الثاني (نوفمبر).

وأسانج البالغ 49 عاماً ملاحق من القضاء الأميركي بتهمة التجسّس خصوصاً، وبسبب نشره اعتباراً من عام 2010 أكثر من 700 ألف وثيقة سرّية تتعلّق بالأنشطة العسكريّة والدبلوماسيّة الأميركيّة، بخاصّة في العراق وأفغانستان. وفي حال إدانته يمكن أن يسجن لمدّة 175 عاماً.

وتتّهم الولايات المتّحدة مؤسّس ويكيليكس بتعريض مصادر الاستخبارات الأميركيّة للخطر. غير أنّ محامي أسانج يندّدون من جهتهم بعمليّة "سياسيّة" مبنيّة على "أكاذيب".

ويعود إلى القضاء البريطاني أن يُقرّر ما إذا كان الطلب الأميركي لتسليم أسانج يحترم عدداً من المعايير القانونيّة، خصوصاً لناحية تحديد ما إذا كان غير متناسب أو غير متوافق مع حقوق الإنسان.

وتجمع أنصار أسانج، وبينهم والده وشريكته، الخميس أمام المحكمة.

وقالت ستيلا موريس، محامية أسانج التي أصبحت شريكته، "لا يوجد أي دليل على أن شخصاً واحداً عانى جسدياً بسبب هذه المنشورات".

وأوقِف أسانج في نيسان (أبريل) 2019، بعدما قضى سبعة أعوام خلف جدران سفارة الإكوادور في لندن التي لجأ إليها عقب الإفراج المشروط عنه خشية ترحيله إلى الولايات المتحدة.

ويقبع أسانج حالياً في سجن بيلمارش الشديد الحراسة في لندن، وقد ندّد بظروف احتجازه مُقرّر الأمم المتحدة المعنيّ بالتعذيب.

وفقاً لطبيب نفسي قام بفحصه، فإن الاسترالي يتهدده خطر "كبير جداً" بالانتحار إذا تم تسليمه إلى الولايات المتحدة.

منشور سابقاً في : أ ف ب / النهار
شارك هذا المقال :
وسوم هذا المقال :

التعليقات 0 تعليق
اكتب تعليق ...